Rana Fahoum YMCA

رنا فاهوم, مديرة تنفيذية

ولدت رنا في مدينة الناصرة في تشرين الثاني 1973 وترعرعت فيها، وانتقلت للسكن في القدس بعد إنهاء دراستها الثانوية في جيل 16. كان الانتقال إلى القدس بمثابة نقطة تحول في حياتها وبداية مسيرة حياتية، دراسية، وأسرية جديدة، إضافة إلى مسيرتها المهنية الغنية في مجال التربية، والتي تكرس لها جم حياتها منذ عقدين. تسكن رنا في حي سهل شعفاط مع زوجها رامي وأطفالها أمير، سري وجود. من يزور العائلة في منزلها يسمع أربع لغات مختلفة: العبرية، العربية، الإنجليزية والفرنسية التي يتحدث بها أطفال رنا – الملتحقون بالمدرسة الفرنسية – بطلاقة.

مع وصولها إلى القدس، بدأت رنا بدراسة اللقب الأول في العلاقات الدولية واللسانيات الإنجليزية في الجامعة العبرية. أكملت رنا دراسة اللقب الثاني في الموضوعين وعملت في هذه الأثناء كمعيدة في الجامعة. كان العام 1998، بعد مرور عقد على تخرجها من المدرسة الثانوية، من أهم الأعوام في حياة رنا: في جيل 24، أقامت وأدارت مدرسة إعدادية في حي أبو طور، والتي أصبحت مشروع حياتها الرئيسي في الـ 14 السنوات اللاحقة، حيث جعلت منها بيتها الثاني وخرجّت منها أجيالا من الطالبات. في الوقت نفسه، استكملت رنا دراسة اللقب الثاني في العلوم السياسية في جامعة تل أبيب وتخصصت في القيادة العامة والسياسية.

في العام 2012، استقالت رنا من إدارة المدرسة التي أقامتها، وذلك بعد إدراكها أنها تركت بصمة فيها وأنها منحت المدرسة كل ما كان بإمكانها أن تمنحها. “عندما يصبح المكان جزءًا منك ومن هويتك، تدركين أن الوقت قد حان للانسحاب وأنت في القمة والسماح لأعضاء الطاقم الآخرين بالتقدم. عليك معرفة الوقت المناسب لإخلاء المكان”، تقول. بعد استقالتها، التحقت رنا بمعهد ماندل للقيادة التربوية.

في العام 2014، بعد مرور عقد ونصف على تأسيسها للمدرسة، عيّنت رنا مفتشة في وزارة التربية والتعليم كمسؤولة عن المدارس الابتدائية في القدس الشرقية. خلال عملها كمفتشة، درست رنا في برنامج “أدفوت” – المشترك لوزارة التعليم وجمعية معوز – لتطوير القادات القادمه في مجال التعليم.

في الوقت نفسه بدأت علاقة رنا مع جمعية الشبّان المسيحيه بالتبلور، وذلك عندما تعلم أطفالها السباحة في مسبح الواي التاريخي. لاحقا، انضمت رنا للجنة الإدارية عن طريق دوروثي هارمان. “وقعت في حب المكان”، تقول، “عندما تتعرف على الواي تقع في حبه لا محالة. لا أعرف أحدا لم يشعر بهذا الشعور. لا يتعلق هذا بالمبنى التاريخي فحسب، بل بأن كل منا يجد فيه تاريخه الشخصي، وهذا هو سر جمال هذا المكان”.

في بداية العام 2018، عندما تولت اللجنة الإدارية مهمة البحث عن مدير جديد للمنظمة، اقتِرح على رنا من أكثر من جهة أن ترشّح نفسها للمنصب. عندما فكرت بالموضوع بجدية أدركت أنها فرصة لفتح صفحة جديدة في حياتها قد تمكنها من مواصلة وتحقيق رؤيتها في مجالي التربية وتطويرالمجتمع المحلي.

في شباط 2019 انطلقت رنا في رحلة جديدة وعينت كمديرة عامة لجمعية الشبّان المسيحيه وشركه الاقواس الثلاث.

تؤمن رنا أن منصبها الجديد في جمعية الشبّان المسيحيه هو استمرارية طبيعية لمشروع حياتها. “أنا في قمة السعادة. أرى بالجمعيه  مركزا يستطيع نشر بشرى تقبل الاخر والاحتواء، مكانا يستطيع الحفاظ على تميز الأفراد وفي الوقت نفسه التواصل والتعرف على الآخرين بواسطة التربية للسلام والاخوة. هذه هي الرسالة التي علينا نشرها ” تقول رنا. “على الواي أن تكون مكانا مركزيا في القدس، أن يكون عالميا كاسمه، وأن يكون مركزا عالميا ينشر رؤية السلام والأخوة”.

Join Our Mailing List